PARASITO-MYCO
BIENVENUE DANS FORUM DES RESIDENTS EN PARASITOLOGIE ET MYCOLOGIE MEDICALES,

MERCI DE S'INSCRIRE

مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Aller en bas

مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par benzodiazepine le Jeu 15 Avr - 0:40:13

[size=21]بسم الله
الرحمن الرحيم




( مـــاذآ
فعـــل هــؤلآء ...؟!! لننـــظر قليـلآ !! )





من رحمة
الله تبارك وتعالى بنا وتوفيقه لنا أن



سهل علينا
..


ويسر لنا
..


أعمال
الخير .. وأوجه البر ..



فرب عمل
قليل وأجر عظيم يوازي أعمال كثيرة...



ورب أعمال
صغيرة توازي الجبال من الحسنات ..



فالخير
مهما قل أو صغر فأنه محبوب لله وإذا تقبله الله فهو عند الله عظيم فلا
تحتقر أي عمل فقد تدخل الجنة بعمل يسير أو تؤثر بالناس بعمل قليل (فمن
يعمل مثقال ذرة)


والأمثلة
في الشرع كثيرة


فالعبرة
بحسن العمل والإخلاص والإتقان وإن قل العمل



إن للرؤى
والأحلام أحبتي في الله أهمية كبرى في واقع الناس قبل الإسلام وبعد
الإسلام,


وعلمائنا
وأئمتنا قد ساروا على منهاج النبوة ووقفوا من الرؤى بما نص عليه الكتاب
والسنة ..


فذهبوا
إلى أن الرؤيا المنامية الصالحة .. الصادقة ..



إنما هي
حق من الله .. فمنها المبشرة .. ومنها المنذرة ..



لما روى
مالك في الموطأ
وغيره عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله قال: ((ذهبت النبوةوبقيت المبشرات))، قيل: وما
المبشرات؟ قال: ((الرؤيا الصالحة يراها الرجل أو تُرى
له)) .



والتبشير
هنا يحتمل التبشير بالخير
والتبشير بالشر كما قال الله تعالى عن الكفار))فبشرهم بعذاب أليم )).



والرؤى كما
هو معلوم ليس قاصراً على أفراد الناس وعامتهم فحسب ..



بل يشركهمفيه العظماء والكبراء .. فكم
أقضت الرؤيا عظيما من مضجعه ..



وكم بشرت
الرؤيا أفرادا
بمستقبلهم ..


وكم شغلت
شعباً كبيرا برمته ..


وما رؤيا
يوسف عليه السلام بغائبة عنا ..



ولارؤيا ملك مصر بخافية علينا ..


فقد اجتمع
فيها تبشير وتحذير من آن واحد ..



إذ بشارتها
هي
السعة
عليهم في الرزق سبع سنين ..



ونذارتها
هي في الجدب والقحط سبعًا
مثلها ..


ولما لي من
اهتمام بعالم الأحلام والرؤى فقد كنت أحفظ ما يمر علي من الرؤى التي رؤيت
في علماء السلف الصالح بعد موتهم وما الأعمال التي فعلوها..



وقد تجمع
لدي رؤى لا بأس به فمن باب الفائدة والتأسي بما كانوا عليه هؤلاء العلماء
من فعل الخيرات والتمسك بها مع الإخلاص لله عز وجل فيه.ولما لهذه الأعمال
التي قاموا بها من الأصل من الكتاب والسنة



وقد أتفاق
أهل العلم قديما وحديثاً على أن الرؤيا لا تقوم بها حجة في دين الله وأنها
مقصورة على التحذير والتبشير ..



تصلح
للاستئناس إذا ما وافقت الحكم الشرعي الذي دلت عليه مصادر الشرع الأصلية..



لا أريد أن
أطيل عليكم .. هذه بعض ما جمعت من الرؤى لضيق الوقت وإلا كل رؤيا من هذه
الرؤى تحتاج إلى وقفات وتأمل ..



((ماذا فعل
الله بك))


رؤي الفضيل
بن عياض في المنام فقيل له : ماذا فعل الله بك ؟



فقال : غفر
لي ذنبي .


قالوا :
بماذا ؟


قال :والله
لم تنفعنا إلا ركعات كنا نركعها في جوف الليل



أخلصنا
النية فيها لله عـــز وجـــل فرحمنا الله بهــا .



وزبيدة
صاحبة الإحسان والعبادة زوجة الخليفة الصالح المجاهد هارون الرشيد لما
ماتت قيل ماذا فعل الله بك قالت : غفر لي بركعتين كنت أركعهما في السحر



وروى أبو
حاتم الرازي عن قبيصة بن عقبة قال : رأيت سفيان الثوري فقلت له ما فعل
الله بك ؟ قال :



نظرت إلى
ربى كفاحا فقال لي **** هنيئا رضائي عنك يا ابن سعيد




فقد كنت
قواما إذا أظلم الدجى **** بعبرة مشتاق وقلب عميد




فدونك
فاختر أي قصر أردته **** وزرني فإني منك غير بعيد




قال
الكتانى : رأيت الجنيد في المنام فقلت له : ما فعل الله بك ؟ قال : طاحت
تلك الإشارات وذهبت تلك العبارات




وما حصلنا
إلا على ركعتين كنا نصليها في الليل.



قال يزيد
بن نعامة هلكت جارية في الطاعون فرآها أبوها في المنام فقال لها يا بنية
أخبريني عن الآخرة ؟



قالت يا
أبت : قدمنا على أمر عظيم نعلم ولا نعمل وتعملون ولا تعلمون والله لتسبيحه
أو تسبيحتان ،



أو ركعة أو
ركعتان في فسحة عمل أحب إلى الله من الدنيا وما فيها .



سئل الحسن
البصري لم كان المتهجدون أحسن الناس وجوهـا ؟



فقال :
لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم نوراَ من نوره .



وبما أننا
أصحاب عقول متميزة فعلينا أن لا نتناسى هذه الصلاة العظيمة ,



ولو بركعة
فقط !


ولـ نكن
دائما سباقين لكل خير أتاحه الله لنا . .



وتكفيك
ركعة واحدة حتى تحسب من قوام الليل ,




****


((ماذا فعل
الله بك))


وهذا ابن
حجر رحمه الله صاحب المؤلفات - فتح الباري شرح صحيح البخاري ,وبلوغ المرام
, تهذيب التقريب, وتقريب التهذيب ,ونخبة الفكر ,والإصابة في تميز
الصحابة, وغيرها من الكتب التي نفع الله بها ..



العجيب أن
ابن حجر لما توفي رآه أحد أصحابه في المنام وهو قد دخل الجنة فلما سأله عن
سبب دخوله قال .. بسورة الفاتحة علمتها أمرأة عجوز من نيسابور ..



أيها
الأحباب ..


عندما نسمع
هذا الكلام نتعجب أننا نعمل أعمال كثيرة ونظن أننا سنبلغ رضا ربنا
سبحانه وتعالى بها ونعمل ذنوب لا تحصى ولا نظن أن واحدة منها قد تكون سبب
في سخط ربنا سبحانه وتعالى



في هذه
الحالة .. متى الرضا ؟؟ ومتى السخط ؟؟



حينها نعلم
أننا مهما عملنا لا ندري أبلغنا المنزلة التي نرضي بها ربنا أم لا ..



أعجبني
كلام لابن حجر - رحمه الله - حين قال .. :فإنك لا تدري ما الحسنة التي
يغفر الله لك بها والسيئة التي يسخط الله عليك بها..



فنصيحتي ..
قول النبي صلى الله عليه وسلم (( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى
أخاك بوجه طلق ))


فاعمل كل
عمل وأنت تظن أن هذا العمل ربما يرضى الله عنك به واترك كل سيئة وأنت تخشى
أن تكون هي التي يسخط الله عليك بها ..



ولنا في
قصة البغي التي سقت الكلب فدخلت الجنة ….والمرأة التي دخلت النار بسبب هرة
عذبت فدخلت النار ....


(( ماذا
فعل الله بك))


ذكر صاحب
طبقات الحنابلة أن عالما رؤي في المنام فقيل له ماذا فعل الله بك قال غفر
لي مغفرة عامة وخاصة قالوا فبما توصينا ؟ قال أوصيكم بسيد الاستغفار



رؤى مالك
بن انس فقيل له : ما فعل الله بك ؟ قال غفر لي بكلمة كان يقولها عثمان بن
عفان رضي الله عنه



عند رؤية
الجنازة : سبحان الحي الذي لا يموت .




رؤيت زبيدة
في المنام فقيل لها : ما فعل ربك بك ؟ قالت : غفر لى بهذه الكلمات الأربع




لا إله إلا
الله أفنى بها عمرى . لا إلله إلا الله أدخل بها قبرى .




لا إلله
إلا الله أخلو بها وحدى . لا إلله إلا الله ألقى بها ربى .



ذكر عن بعض
الصالحين أنه قال كان لي جار نساخ فمات فرايته في المنام في حالة حسنه
فقلت له ما فعل الله بك فقال غفر لي على ما كان مني فقلت له بم كان ذلك
فقال كنت إذا كتبت اسم النبي صلى الله عليه وسلم صليت عليه صلى الله عليه
وسلم فغفر لي بذلك وأعطاني ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب
بشر فأكثروا من الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا



وأنشدوا


نور النبي
علا على الأنوار فهو الدليل لسبل دار قرار



صلوا عليه
لعلكم تنجوا به يوم الحساب وكشفة الأسرار



صلوا على
القمر المنير إذا بدا فهو الحبيب لربنا الجبار



صلوا على
نور تكون بالهدى فهو الشفيع لصاحب الأوزار




.. وعالي
الهمة ينظر إلى عظم أجر الذكر، فيداوم عليه، وخاصة بعض الأذكار ....



ومن شاء أن
يسكن رياض الجنة في الدنيا، فليستوطن مجالس الذكر؛ فهي رياض الجنة.




((ماذا فعل
الله بك))


وذكر
المؤرخون أن سيبويه رئي بالمنام بعدما مات فقيل ماذا فعل الله بك قال :
غفر لي


لأنني لما
كتبت اسم الله قلت هو أعرف المعارف لا يعرف




وذكر ابن
كثير أن الشاعر الحسين بن هانئ



أبونواس أو
الحسن بن هانئ الحكمي الدمشقي شاعر عربي اهوازي من أشهر شعراء العصر
العباسي، يكنى بأبي علي و أبي نؤاس و النؤاسي، ولد في أهواز من بلاد



خوزستان
جنوب غربي إيران سنة لأب دمشقي حكمي وأم فارسية



لما مات
رآه بعضهم في المنام وقال : غفر الله لي بأبيات قلتها في نبات النرجس



تفكر في
نــــبات الأرض وانظر ،،،،،،،،، إلى أثار ما صنع الملـــــيك



عــــيون
من لجــــين شاخصات ،،،،،،،، بأبصار هي الذهب السبيك



على قضب
الزبرجد شــــاهدات ،،،،،،،،، بأن الله ليس لـــــــه شريك




وفي رواية
عنه أنه قال‏:


غفر لي
بأبيات قلتها وهي تحت وسادتي فجاءوا فوجدوها برقعة في خطه‏:‏





يا رب إن
عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأن عفوك أعظم ........أدعوك ربي كما أمرت
تضرعاً فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم



إن كان لا
يرجوك إلا محسن فمن الذي يرجو المسيء المجرم …..مالي إليك وسيلة إلا
الرجــــا وجميل عفوك ثــــم أنــي مســــلم




((ماذا فعل
الله بك))


قال أبو
بكر بن أبى مريم : رأيت ورقاء بن الحضرمي في المنام فقلت : ما فعلت يا
ورقاء ؟



قال البكاء
من خشية الله.


ورؤى
الجاحظ فقيل له : ما فعل الله بك ؟ فقال




ولا تكتب
بخطك غير شىء **** يسرك في القيامة أن تراه



وقال ابن
خزيمة لما مات أحمد بن حنبل بت من ليلتي فرأيته في النوم فقلت له: ما فعل
الله بك ؟ قال: غفر لي وتوجني وألبسني نعلين من ذهب، وقال لي يا أحمد هذا
بقولك القرآن كلامي، قلت: فما فعل بشر ؟ فقال: لي بخ بخ من مثل بشر تركته
بين يدي الجليل وبين يديه مائدة من الطعام والجليل مقبل عليه وهو يقول له
كل يا من لم يأكل واشرب يا من لم يشرب وانعم يا من لم ينعم رحمه الله ورضي
عنه .


((ماذا فعل
الله بك))


قال ابن
راشد رأيت ابن المبارك في المنام بعد موته فقلت : أليس قد مت ؟ قال بلى
قلت : فما صنع الله بك ؟



قال غفر لى
مغفرة أحاطت بكل ذنب . قلت فسفيان الثورى ؟ قال : بخ بخ ذاك



﴿ من الذين أنعم الله عليهم من
النبيين والصديقين



قال أبو
يعقوب القارئ الدقيقى : رأيت في منامي رجلا آدم طوالا والناس يتبعونه فقلت
: من هذا قالوا :



أويس
القرنى فأتيته فقلت : أوصني رحمك الله فكلح في وجهي فقلت : مسترشدا
فأرشدني أرشدك الله



فأقبل على
وقال : اتبع رحمة ربك عند محبته، واحذر نقمته عند معصيته ولا تقطع رجاءك
منه



في خلال
ذلك ثم ولى وتركني .


إن تعظيم
الله في القلوب من أبرز أسباب الخشية والخوف من الله تعالى، وهو سبباً في
توريث الخشية في نفوس ،


((ماذا فعل
الله بك))


وقال شيخ
الإسلام ابن تيمية – رحمه الله - :



رئي عمرو
بن مرة الجملي - وهو من خيار أهل الكوفة ، شيخ الثوري وغيره - بعد موته ،
فقيل له : ما فعل الله بك ؟ فقال : غفر لي بحبِّ علي بن أبي طالب ،
ومحافظتي على الصلاة في مواقيتها .



" منهاج
السنَّة النبوية " ( 6 / 201 )




ورؤى يوسف
بن الحسين في المنام فقيل له : ما فعل الله بك ؟ قال غفر لي ، قيل بماذا ؟




قال: ما
خلطت جدا بهزل .


سئل زرارة
بن ابى في المنام : أى الأعمال أفضل عندكم ؟ قال : الرضا وقصر الأمل .



((ماذا فعل
الله بك))



نعم. وهذه
الحكاية -أو الرؤيا- عن عبد الله بن المبارك. هذا رواه ابن الجوزي في
مناقب الإمام أحمد من طريق أبي الفتح؛أبي الفتح القواس-. يقول عبد الله بن
المبارك: إنه رأى زبيدة في المنام. زبيدة زوجة هارون الرشيد، وهي التي
استخرجت عينا في مكة؛ وجعلت لها مجرى حتى شرب أهل مكة وشرب الحجاج. معروف
عن زبيدة مشهورة بالخير. نعم؛ معروفة -يعني- بالصلاح وبالأعمال الخيرية.



ومن
الأعمال الخيرية التي تذكر بها عين اشتهرت بها عين زبيدة. إلى الآن معروفة
في مكة عين زبيدة، إلى الآن موجود مكانها. استخرجت ماء عين زبيدة من
الجبال؛ من الجبال وجعلتها طريقا لأنها زوجة الملك. زوجة الخليفة هارون
الرشيد عندها أموال، سخرت الأموال.



في ذلك
الوقت لا توجد عندهم تطور الصناعات والحفارات لكن مع ذلك هي زوجة الخليفة
فسخرت العمال وكذا حتى استخرجوا هذا العين من الجبل، وجعلوه طريقا حتى شرب
منها أهل مكة وشرب الحجاج، وصارت عملا خيريا عظيما.



ويقول عبد
الله بن المبارك: إنه رآها -رأى زبيدة- في المنام ولها أعمال خيرية، فقال
لها:-سألها في الرؤيا- ما فعل الله بك؟ قالت: غفر لي في أول معول ضرب في
طريق مكة. أول معول أول فأس حفرها العمال بتوجيهها وعملها غفر الله لها.
أول معول أول فأس حفرت في العين. فقال:- ورأى في وجهها الصفرة- قال: ما
هذه الصفرة في وجهك؟ قالت: دفن بين ظهرانينا رجل يقال له: بشر المريسي
الذي يقول: القرآن مخلوق، زفرت جهنم عليه زفرة؛ فاقشعر لها جسدي. فهذه
الصفرة من تلك الزفرة.


زفرت جهنم.
زفرت على بشر المريسي فاصفر وجه زبيدة. ثم سألها قال: فما فعل أحمد بن
حنبل إمام أهل السنة والجماعة؟ قالت: الساعة فارقني أحمد في طيار من درة
بيضاء في لجة حمراء يزور الجبار جل جلاله. فقال لها: بم نال ذلك؟ قالت:
بقوله دفاعا عن القرآن حينما قال: القرآن كلام الله غير مخلوق؛ على كل حال
هذه حكاية منام، رؤيا منامية عن عبد الله بن المبارك. رواه ابن الجوزي في
مناقب الإمام أحمد. وعلى كل سواء صحت أو لم تصح؛ فالقرآن لا شك أنه كلام
الله منزل وغير مخلوق. ولكن المؤلف -رحمه الله- إنما ذكرها للاستئناس بها
نعم.


وعن الحسن
بن مروان قال رأيت بشر بن الحارث في المنام فقلت يا أبا نصر ما فعل الله
بك قال غفر لي وغفر لكل من تبع جنازتي قال قلت ففيم العمل قال أفتقد
الكسرة


نسأل الله
الكريم العظيم من واسع خيره وفضله ورحمته ...



سيف وقلم

[/size]
avatar
benzodiazepine
Résident I
Résident I

Messages : 66
Date d'inscription : 28/03/2010

Revenir en haut Aller en bas

Re: مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par Posology le Jeu 15 Avr - 0:45:25


_________________
To Have Something You never Had
You Have To Do Something You Never Did
avatar
Posology
Résident II
Résident II

Messages : 337
Date d'inscription : 19/03/2010
Localisation : Between Here And There

Revenir en haut Aller en bas

Re: مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par benzodiazepine le Jeu 15 Avr - 1:30:57

و إياك أختي الكريمة
avatar
benzodiazepine
Résident I
Résident I

Messages : 66
Date d'inscription : 28/03/2010

Revenir en haut Aller en bas

Re: مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par Tinhinane le Jeu 15 Avr - 1:48:28

لذلك وجب علينا ان نعقد النية في كل عمل نقدم عليه لاننا لا ندري من اين ستاتي الرحمة حتى الاكل ننوي به ان نقوي اجسادنل من اجل العمل و عبادة الله,
avatar
Tinhinane
Interne
Interne

Messages : 24
Date d'inscription : 07/04/2010
Localisation : hospital

Revenir en haut Aller en bas

Re: مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par benzodiazepine le Sam 17 Avr - 14:02:28

بارك الله فيك أختي الكريمة على إضافتك القيمة
avatar
benzodiazepine
Résident I
Résident I

Messages : 66
Date d'inscription : 28/03/2010

Revenir en haut Aller en bas

Re: مـــاذآ فعـــل هــؤلآء ...؟

Message par Contenu sponsorisé


Contenu sponsorisé


Revenir en haut Aller en bas

Revenir en haut


 
Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum